سياسة و اقتصاد

شركة “جي 42”: نتبع استراتيجية تجارية للتوافق مع الشركاء الأمريكيين

كتبت هدي العيسوي

أكدت شركة “جي 42” العالمية الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي أنها تتبع منذ عام 2022 استراتيجية تجارية للتوافق بشكل كامل مع شركائها الأمريكيين.

وأوضحت الشركة في بيان رسمي على موقعها الإلكتروني، التزامها الصارم والأخلاقي بجميع القوانين واللوائح المعمول بها، نافية بشكل قاطع المزاعم الواردة في مقال بصحيفة نيويورك تايمز حول “علاقات مفترضة” مع الحكومة الصينية.
وتأسست شركة “جي 42” في العاصمة الإماراتية أبوظبي وتمكنت من تسجيل حضور عالمي لامع في ساحة الذكاء الاصطناعي عبر توظيف التقنيات والحلول المبتكرة في هذا القطاع لتحسين حياة البشر.

وتلعب الشركة دورا مؤثرا لتعزيز تمتع المنطقة بفوائد تقنيات الذكاء الاصطناعي، وقد أطلقت بالفعل الإصدار مفتوح المصدر من نموذج “جيس” اللغوي الكبير للغة العربية الأعلى جودة على مستوى العالم، والذي يعتمد على نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدية.
وفي سبيل تحقيق أهدافها تتعاون الشركة مع شركات أمريكية عملاقة مثل “مايكروسوفت” وشركتها التابعة “أوبن إيه آي” التي طورت روبوت الذكاء الاصطناعي تشات جي بي تي.
وفي بيانها، أكدت الشركة النفي القاطع للمزاعم الواردة في مقال صحيفة نيويورك تايمز والرسالة الموجهة من اللجنة المختارة بمجلس النواب الأمريكي المعنية بالشأن الصيني إلى وزارة التجارة الأمريكية فيما يتعلق بالعلاقات المفترضة لمجموعة جي42 مع الحكومة الصينية.

وأوضحت: “باعتبارها مؤسسة تجارية دولية، كونت جي42 شبكة عالمية من الشراكات بمرور الوقت، بما في ذلك بعض الشركات الصينية”، مشيرة إلى أن مثل هذه التعاقدات تعتبر ممارسة معتادة بين شركات التكنولوجيا العالمية.

وتابعت: “في مجال التقنيات المتقدمة، اتبعنا استراتيجية تجارية منذ عام 2022 للتوافق بشكل كامل مع شركائنا الأمريكيين وعدم التعامل مع الشركات الصينية”.

وكان بينغ شياو الرئيس التنفيذي لشركة “جي42” قد أكد في مقابلة حصرية مع صحيفة “فاينانشيال تايمز” في ديسمبر/كانون الأول 2023، أن الشركة تتخذ خطوات لضمان وصولها إلى الرقائق أمريكية الصنع من خلال تهدئة مخاوف شركائها الأمريكيين.

وأوضح: “كشركة تجارية، نحن في وضع يتعين علينا فيه الاختيار.. إذ لا يمكننا العمل مع كلا الجانبين”.

وأكد شياو، أن جي42 لم يكن لديها علاقات بحثية عميقة في مجال الذكاء الاصطناعي مع شركاء صينيين.

وقالت الشركة في البيان إنها تعمل ضمن التزام صارم وحدود أخلاقية، مع الالتزام بجميع القوانين واللوائح المعمول بها، مؤكدة أن أي تلميح يوحي بغير ذلك لا أساس له من الصحة وغير مسؤول.
تعد جي42 أحد عوامل التقدم والتطور على مستوى المنطقة وخارجها، وتعمل على توحيد الجهود مع الدول والشركات والأفراد من أجل دفع مسيرة التقدم الإنساني للأمام.

وتنشط الشركة في مجالات متنوعة تضم طيفاً واسعاً يمتد من الطب الجزيئي إلى السفر للفضاء وغير ذلك من المجالات، وتتمثل مهمة الشركة في تسخير إمكانات الذكاء الاصطناعي من أجل حياة أفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى