المزيد

القلم السياسي – عبدالرحمن العريبى

القلم السياسي 

عبدالرحمن العريبي

رئيس مجلس إدارة ايجيبت بيزنس 

لا نكاد نعرف أمَّة من الأمم تعيش بلا رموزٍ مضيئةٍ تنير طريقها، وهيئاتٍ تعطيها قوةً ورسوخاً وامتداداً وتطوراً واتساعاً، حسب زعم كلِّ أمَّةٍ وظروفِها، والواقع يصدِّق ذلك أو يكذِّبه. حيث لا يمكن لأيِّ تجمُّعٍ بشريٍّ، أن ينطلق بدون قياداتٍ في سلَّم مجدها وتستمر في رقيِّها وصعودها.

المهندس إبراهيم العرجانى 

احد رجال مصر الأوفياء 

نشهد له عملية طمس الهوية من جماعة الإخوان المحظورة عبر منصات تهاجم الدولة ورموزها 

 وتدخل بيوتنا بدون استئذان! من خلال غزوٍ ثقافيٍّ، استهدف فكرَ الأمَّة وتراثَها وعقيدتَها وثوابَتها، وذلك من خلال التشكيك في في الرموز من علمائها ورجالها 

كما يتخلَّل هذه المرحلة الراهنة التي نعيشها الآن، والتي تغلب عليها ملامح ضعف الأمَّة، وواقع المظالم الواقعة عليها من خصومها، هبوطٌ ملحوظٌ في أسهم كثيرٍ من الرموز الدعوية، التي كان لأسمائها رنينٌ وحضورٌ مميَّزٌ، بعد سلسلةٍ متصلةٍ من معارك فكريةٍ رخيصةٍ، ومباريات تصفية الآخرين معنوياً!. 

وهنا أستثني الساقطين بسبب نفاقهم للجماعات والمصالح الشخصية، فهؤلاء لا نلتفت إليهم، ولا وزن لهم عند أهل البصيرة والنزاهة.

يريد خصومنا أن يشكِّكوا الأمَّة في دينها ورجالها و يشكِّكون في الذين حملوا لواء الحق 

وجعلوا من مصر امن امان رخاء سخاء 

بقيادة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي والقيادة الحكيمة 

 

ونظراً لأثر الرموز والقادة على مجتمعهم ومن حولهم، فقد أكَّد المتخصِّصون في الدراسات النفسية على أهمية أثر النموذج على الشباب والشابَّات والصغار على وجه الخصوص، ويظهر ذلك بتقليد بعض المشاهير، كلاماً وسلوكاً وحركةً وسكوناً.

 

إن أقصر طريق للتربية هو القدوة والرمز؛ إذ يجذب الآخرين إليه بالمحاكاة والتأسِّي والتقليد!. قال تعالى آمراً نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم، بعد أن ذكر بعض النماذج الرائعة من إخوانه السالفين عليهم السلام: {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ}، [الأنعام: 90].

كل التحيه والتقدير والاحترام

للسيد المهندس إبراهيم العرجانى

وكل من وقف بجانب مصر 

فى شدتها 

حفظ الله مصر

حفظ الله الجيش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى