سياسة و اقتصاد

الإدارية العليا : أحمد عبدالله عزيز مفصول من حزب الأحرار الإشتراكيين منذ عام ٢٠١٩ وليس له أى صفة حزبية به

الإدارية العليا : أحمد عبدالله عزيز مفصول من حزب الأحرار الإشتراكيين منذ عام ٢٠١٩ وليس له أى صفة حزبية به

 

 

 

 

طارق درويش رئيس حزب الأحرار الإشتراكين: أحمد عبد الله عزيز فصل من حزب الأحرار لميوله الإخوانية

 

كتبت هدي العيسوي

 

 

اعلنت المحكمه الاداريه العليا دائره الاحزاب السياسيه اليوم حيثيات حكمها في الطعن المقام من الكاتب الصحفي طارق درويش رئيس حزب الاحرار الاشتراكيين والذي يطالب فيه بعدم استلام لجنه شؤون الاحزاب أى أوراق او مستندات من الحزب من غير شخصه بصفته رئيسا للحزب .

 

أكدت المحكمه في حثيات حكمها ان لجنه شؤون الاحزاب لم تتلقى أى اخطارات من المتداخلين هجوميا في الطعن وخاصه المتدخل الهجومي أحمد عبد الله عزيز والذي ثبت للمحكمه انه مفصول من الحزب منذ عام 2019 بقرار صادر من رئيس الحزب طارق درويش وقد أخطرت هيئة شؤؤن الاحزاب بفصله رسميآ مما يترتب عليه انعدام صفته كوكيل وأمين لحزب الأحرار الإشتراكيين بمحافظه الفيوم وانه ليس أمينا للشؤون القانونيه للحزب كما إدعى في تدخلهم واشارت المحكمة ان المتدخل في الهجوم الثاني الدكتور جمال عاشور قد تنازل بموجب توكيل عام رسمي صادر من مكتب توثيق نقابه الصحفيين بتنازله عن التدخل الهجومي مؤكدا انه ليس رئيسا لحزب الاحرار الاشتراكيين وان مفاد ذلك كله ان رئيس حزب الاحرار قد اصدر قرارا بفصل المتدخل الاول أحمد عبد الله عزيز وهو قرار نافذ منذ عام 2019 وبالتالي تنتهي علاقته بالحزب وصحفه بشكل نهائي.

 

وقد اكدت المحكمه في حثيات حكمها ان رئيس الحزب وحده الكاتب الصحفي طارق درويش هو من يدعو لعقد المؤتمر العام وبالتالي لا صفه لاي شخص اخر يدعو للمؤتمر العام ، ويتبين من ذلك منه اعلنت المحكمه الاداريه العليا دائره الاحزاب السياسيه اليوم حيثيات حكمها في الطعن المقام من الكاتب الصحفي طارق درويش رئيس حزب الاحرار الاشتراكيين والذي يطالب فيه بعدم استلام لجنه شؤون الاحزاب ايهارات من الحزب من غير شخصه بصفته رئيسا الحزب اكدت المحكمه في حسيات اسياتها ان لجنه شؤون الاحزاب لم تتلقى هيئه اختارات من المتداخلين هجوميا في الطعن وخاصه المتدخل الهجومي احمد عبد الله عزيز والذي ثبت للمحكمه انه مفصول من الحزب منذ عام 2019 بقرار صادر من رئيس الحزب طارق درويش مما يترتب عليه انعدام صفته كوكيل للحزب بمحافظه الفيوم وانه ليس امينا للشؤون القانونيه للحزب كما ادعى كما ادعى في تدخلهم واشاره المحكمه ان المتدخل في الهجوم الثاني الدكتور جمال عاشور قد تنازل بموجب توكيل عام رسمي صادر من مكتب توثيق نقابه الصحفيين بتنازله عن التدخل الهجومي مؤكدا انه ليس رئيسا لحزب الاحرار الاشتراكيين وان مفاد ذلك كله ان رئيس حزب الاحرار قد اصدر قرارا بفصل المتدخل الاول احمد عبد الله عزيز وهو قرار نافذ منذ عام 2019 و 19 وبالتالي تنتهي علاقته بالحزب وصحفه بشكل نهائي .

 

وقد اكدت المحكمه في حثيات حكمها ان رئيس الحزب وحده الكاتب الصحفي طارق درويش هو من يدعو لعقد المؤتمر العام وبالتالي لا صفه لاي شخص اخر يدعو للمؤتمر العام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى