سياسة و اقتصاد

رئيس شركة درة جرينز : التوجه الاستثماري في التنمية العقارية سيغير شكل الحياة في مصر لمئات السنوات

 

رئيس شركة درة جرينز : الأراضي الجديدة التي دخلت كردون المبانى ستوفر تدفقات نقدية تتجاوز 2.7 تريليون جنيه في القاهرة الكبرى

مجدي منصور : يجب على الدولة تطوير البنية التشريعية وتبني سياسات تحفيزية للحفاظ على المستثمرين المحليين

رئيس شركة درة جرينز : انطلاق مشروع رأس الحكمة خلق تنافسا بين المستثمرين لتأسيس شراكات مع الدولة في مساحات تتجاوز 3000 فدان
رئيس شركة درة جرينز يهنيء الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة عيد الفطر المبارك أعادة الله على الشعب المصري باليمن والبركات

اعتبر رئيس شركة درة جرينز لتجارة الأراضي والاستثمارات العقارية المهندس مجدي منصور خبير التنمية العقارية ان التوجه الاستثماري الحالي للدولة في التنمية العقارية يمثل العصا السحرية التي يمكن ان تغير حياة مصر لمئات السنوات ؛ حيث تمثل أراضي الظهير الصحراوي التي اصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارا بإدخالها كردون الماضي ثروة وموردا هائلا لإيرادات الدولة مشيرا الى ان نموذج صغير من هذه الأراضي والتي تقع في حيز القاهرة الكبرى واصبحت حاليا على جدول أعمال التقنيين- حيث تقوم الدولة بعملية التقنين بطريقتين الأولى التقنين النقدي والثانية هي استقطاع أجزاء من الأرض- وبالنظر الى مساحة الأراضي التي تخضع للتقنين تتراوح ما بين 200 الى 250 الف فدان في منطقة القاهرة الكبرى فقط ( أكتوبر الجديدة , الشروق الجديدة , حدائق أكتوبر , الحزام الأخضر) وهذا يعني ان الدولة سوف تحصل على ما بين 100 الى 125 ألف فدان من هذه المناطق مقابل تطوير باقي الأراضي الاخرى المتروكة لأصحابها , ومع طرح هذه الأراضي حتى ولو بـ3000 جنيه للمتر وهو الحد الأدنى لسعر الأرض في المنطقة ؛ فهذا يعني ان الحصيلة النهائية للدولة سوف تقدر بنحو 2.7 تريليون جنيه وهي من منطقة بسيطة جدا من المساحة الكلية في مصر الجاهزة للتنمية العقارية .

وأكد رئيس شركة درة جرينز لتجارة الأراضي والاستثمارات العقارية المهندس مجدي منصور خبير التنمية العقارية خلال لقاءة مع برنامج أوراق اقتصادية بقناة النيل للأخبار ان الناظر الى المتوسط المقدر لتنمية شاملة لـ250 ألف فدان سيجد انها تطرح تنمية شاملة لأكثر من مجال يأتي في مقدمته القطاع التعليمي الذي سيقدم خدمات للسكان الجدد وكذلك للقطاع الصحي والذي سيقدم خدماته الطبية لهؤلاء السكان وما يتبع ذلك من قطاعات تقدم خدماتها ومنتجاتها لهذه القطاعات بما يمكنها من تقديم خدماتها التعليمية والصحية للمواطنيين ؛ وبالتالي تتحول التنمية العقارية الى قاطرة تسحب وبقوة التنمية في باقي القطاعات من خلال قدرتها على تنمية الانسان نفسه ؛ متوقعا ان تؤدي عمليات التنمية العقارية المتكاملة لهذه المساحات الكبيرة الجديدة والتي تصل في القاهرة الكبرى فقط الى 250 الف فدان في المتوسط الى حل مشكلة الديون وخلق تدفقات مالية متولية للعمليات التنموية .

وامتد حديث رئيس شركة درة جرينز لتجارة الأراضي والاستثمارات العقارية المهندس مجدي منصور خبير التنمية العقارية مع قناة النيل للأخبار الى قضية شراكة الدولة مع القطاع الخاص ؛ حيث أكد على ضرورة تبني الدولة لتعديلات تشريعية لتنمية عمل الاستثمارات المصرية داخل مصر بالاضافة الى مجموعة من السياسات التي تحافظ على المستثمر المصري عامل بقوة ونشاط وابداع في الاقتصاد المصري وتجنب خروج المستثمرين المحليين الذين يعتبرون عمود الزاوية في هيكل الاستثمار في مصر ؛ فهو الأساس في جذب الاستثمارات الأجنبية نحو شراكات من شأنها ان تطرح مردود كبير للغاية على الاقتصاد المصري منبها الى ان وفرة الالاف الأفدنة للمشروعات العمرانية لايعني ان تقوم الدولة بنفسها بالبناء والعمل فقط ولكن ان تقوم بطرح فرص للشراكات مع القطاع الخاص المصري في اطار الحفاظ على تشجيع القوام الأساسي من المستثمرين المصريين.

ونبه رئيس شركة درة جرينز لتجارة الأراضي والاستثمارات العقارية المهندس مجدي منصور خبير التنمية العقارية الى ان انطلاق مشروعات مثل رأس الحكمة خلق نوعا من التنافس بين الاستثمارات المصرية لتأسيس شراكات في مشروعات عقارية مع الدولة بمساحات كبيرة تتجاوز 3000 فدان ؛ وهو ما فتح الباب على مصرعيه للشركات المصرية للعمل في اطار الشراكة مع الدولة في مشروعات تجاوزت حاليا 400 مشروع شراكة بين الدولة والقطاع الخاص.
هذا و هنـأ رئيس شركة درة جرينز المهندس مجدي منصور خبير التنمية العقارية الرئيس عبد الفتاح السيسي بمناسبة عيد الفطر المبارك أعادة الله على الشعب المصري باليمن والبركات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى