سياسة و اقتصاد

حزب الشعب الجمهوري بالإسكندرية يشارك في الندوة التثقيفية “أسس بناء وتسويق الصورة الذهنية للأحزاب السياسية” بمقر الأمانة المركزية 

حزب الشعب الجمهوري بالإسكندرية يشارك في الندوة التثقيفية “أسس بناء وتسويق الصورة الذهنية للأحزاب السياسية” بمقر الأمانة المركزية

 

كتبت هند عادل

شاركت الدكتورة هالة المالكي أمينة الإعلام بحزب الشعب الجمهوري بالإسكندرية يرافقها الأستاذة منال إسماعيل أمينة العلاقات العامة والمراسم والدكتورة هبة القرش أمينة التدريب التثقيف في الندوة التثقيفية التي

نظمتها الأمانة المركزية للحزب ، تحت عنوان “أسس بناء وتسويق الصورة الذهنية للأحزاب السياسية” بحضور أمناء الإعلام، وأمناء العلاقات العامة والمراسم، وكذلك أمناء التثقيف والتدريب السياسي، في مختلف المحافظات، وذلك بمقر الأمانة المركزية للحزب في القاهرة الجديدة.

حاضرت في الندوة الدكتورة أمل عصفور عضو مجلس النواب- أمين مساعد أمانة المرأة المركزية بالحزب، وأكدت على أسس بناء وتسويق الصورة الذهنية للأحزاب السياسية، وكذلك ضرورة اهتمام الحزب في توظيف وسائل الإعلام الجديد في بناء الصورة الذهنية.

 

ومن جانبها أوضحت الدكتوره هاله المالكي ان الندوة تناولت الصورة الذهنية للحزب والتي تعد من القضايا المهمة التي يثار حولها الحديث، وتشغل الرأي العام، سواء كان ذلك على مستوى المجتمع المحلي أو المجتمع الدولي، لما تمثله تلك الصورة من معرفة المسافة بين الجمهور والحزب من جهة، وبين المحتوى الفكري للحزب، والممارسة الفعلية له على أرض الواقع من جهة أخرى.

 

ومن جانبها أضافت الدكتورة هبه القرش ان الصورة الذهنية هي جزء من التسويق السياسي للحزب ولكن التسويق السياسي يتشابك اكتر مع التسويق المتعارف علية في الشركات والمؤسسات

وبالتالي فكما تقوم الشركه بعمل الخطة التسويقية في بادئ الأمر وتلتزم بها بما يتوافق مع رؤيه وأهداف الشركه، فينبغي أيضا ان يكون للحزب خطة مسبقة للتسويق السياسي يلتزم بها اعضائه، مشيرة إلى استعمال عناصر التسويق التجاري في التسويق السياسي بدرجات متفاوتة ومتباينة، فنجد أغلب الأحزاب السياسية تستعمل ذكاء السوق والأفكار الخلاقة والمبتكرة في طريقة عرض أفكارهم للعامة وكذلك الإجراءات التي يتبنوها لتقديم أفضل السياسات وكيفية إيصالها للأخرين،ومن جانبها أشارت الاستاذه منال إسماعيل ان عملية التسويق السياسي للأحزاب تقوم على إيصال الرسالة السياسية إلى الرأي العام لجذب أنتباهم وتحريك فضولهم وكسب رضاهم والحصول على تعاطفهم وتأييدهم ومن ثما مشاركتهم في برنامج الحزب ومن هذا المنطلق يقوم المسوق بأستعمال كافة الأساليب الممكنة لتحقيق الأهداف،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى